نظره عامه

إذا کنتَ تسعى جاهِدًا أنت وشریکتکَ إلى إنجاب طفل، فلستُما بمُفردِکما. ففی ایران، من ۲۰ إلى ۳۰% من الأزواج مصابون بالعقم. یَعنی مُصطلح العُقم عدَم القُدره على الحمْل، رغم مُمارسه الجماع بشکلٍ مُتکرِّر، ودون ارتِداء واقٍ لمُدهِ عامٍ على الأقلِّ بالنسبه لمُعظم الأزواج.

قد ینجم العقم عن مشکله بک أنتَ أو شریک، أو مجموعه من العوامل التی تمنع الحمل. لحُسن الحظ، تُوجَد العدید من العِلاجات الآمِنه والفَعَّاله التی تزید بشکلٍ کبیر من فُرَصک فی الحمْل.

الأعراض

أهم أعراض العقم هو عدم القدره على الحمل. وقد لا تکون هناک أی أعراض أخرى واضحه. أحیانا قد تعانی المرأه المصابه بالعقم من عدم انتظام الدوره الشهریه أو غیابها. فی بعض الحالات، تظهر على الرجل المصاب بالعقم بعض علامات المشاکل الهرمونیه، مثل التغیرات فی نمو الشعر أو الوظیفه الجنسیه.

وفی النهایه سوف یحمل معظم الأزواج مع العلاج أو من دونه.

متى یجب مراجعه الطبیب

من المحتمل أنکِ لستِ بحاجه إلى زیاره طبیب بشأن العقم، إلا إذا کنتِ تحاولین الحمل بانتظام لمده عام على الأقل. یجب على النساء التحدث مع طبیب فی وقت مبکِّر، إذا:

  • بلغْن من العمر ۳۵ عامًا أو أکثر، ویحاوِلْنَ الحمل لمده سته أشهر أو أکثر
  • کن أکبر من ۴۰ عامًا
  • کان لدیهن عدم انتظام فی فترات الطمث أو غیابه
  • تعرَّضْنَ لألم شدید أثناء فترات الطمث
  • کان لدیهنَّ مشکلات بالخصوبه
  • تم تشخیص إصابتهن بانتباذ بطانه الرحم أو مرض الأمعاء الالتهابی
  • تعرَّضْن للإجهاض التلقائی لمرات متعدده
  • خضعْنَ لعلاج السرطان

یجب على الرجال التحدُّث إلى الطبیب إذا کان لدیهم:

  • انخفاض عدد الحیوانات المنویه أو مشکلات أخرى تخصُّها
  • تاریخ مرضی للإصابه بأمراض بالخصیه أو البروستاتا أو مشکلات جنسیه
  • خضعوا لعلاج السرطان
  • خصیتان صغیرتان، أو تورُّم کیس الصفن
  • أفراد آخرون فی العائله لدیهم مشکلات فی الخصوبه

الأسباب

یجب أن تتمَّ جمیع الخطوات أثناء الإباضه والتَّخصیب بشکلٍ صحیح من أجل الحمل. قد تحدُث المشکلات المُسبِّبه للعُقم لدى الأزواج عند الولاده فی بعض الأوقات، وأحیانًا تحدُث فی وقتٍ لاحِقٍ من الحیاه.

قد تؤثِّر أسباب العُقم فی أحد الطرفین أو کلیهما. بصفهٍ عامَّه:

  • لدى ثُلث الحالات تقریبًا، توجد مشکله مع الرجل
  • لدى ثُلث الحالات تقریبًا، توجد مشکله مع المرأه
  • فی الحالات المتبقیه، توجد مشکلات لدى کلٍّ من الرجال والنساء، أو لا یُمکن تحدید السبَّب.

أسباب ضَعْف الخُصوبه لدى الذکور

وقد تتضمَّن ما یلی:

  • إنتاج حیوانات مَنویه غیر طبیعیه أو وجود خلَلٍ فی وظیفتِها بسبب الخِصیتَین المُعلَّقَتین أو العیوب الوِراثیه أو المشکلات الصحیَّه، مثل السُّکری أو بعض أنواع العدوى؛ مثل داء المُتدثِّره أو السَّیَلان أو النُّکاف أو فیروس نقص المناعه البشری. کما یُمکن أن تؤثِّر الأورِده المُتضخِّمه فی الخِصیتَین (دوالی الخصیه) فی جوده الحیوانات المَنویه.
  • مشکلات فی توصیل الحیوانات المنویه بسبب وجود مُشکلاتٍ جنسیه؛ مثل سُرعه القذف، أو بعض الأمراض الوراثیه؛ مثل التلیُّف الکیسی، أو مشکلات بِنیویه، مثل وجود انسِداد فی الخِصیه، أو تلَف الأعضاء التناسُلیه أو إصابتها.
  • التعرُّض المُفرِط لعوامل بیئیه محدده، مثل المُبیدات الحشریه والإشعاع والمواد الکیمیائیه الأخرى. یمکن أن یؤثر أیضًا تدخین السجائر وتعاطی الکحولیات والماریغوانا والستیرویدات البنائیه وتناوُل الأدویه لعلاج حالات العدوى البکتیریه وارتفاع ضغط الدم والاکتئاب على الخصوبه. یُمکِن أن یؤدِّی التعرُّض المتکرر للحراره، کما هو الحال فی الساونا أو أحواض الاستِحمام الساخنه، إلى رفع درجه حراره الجسم وقد یؤثِّر على إنتاج الحیوانات المنویه.
  • الأضرار المُرتبِطه بالسرطان وعلاجاته، التی تشمل الإشعاع أو العلاج الکیمیائی. یُمکِن أن یُضعِف علاج السرطان إنتاج الحیوانات المَنویه، بشده فی بعض الأحیان.

أسباب العقم لدى الإناث

قد تشمَل أسباب ضَعف الخصوبه عند النساء ما یلی:

  • اضطرابات الإباضه، والتی تؤثِّر على إطلاق البُویضات من المِبیَضَین. وتشمَل الخلَل فی الهرمونات مثل مُتلازِمه المبیض المتعدد الکیسات. فرط برولاکتین الدم، وهی حاله یکون لدیک فیها الکثیر من البرولاکتین – وهو الهرمون الذی یحفِّز إنتاج لبن الثدی – قد تتداخل أیضًا مع الإباضه. یُمکِن أن یؤثِّر وجود الکثیر من الهرمون الدرقی (فرْط الدَّرقیه) أو القلیل جدًّا منه (قصور الدَّرَقیه) فی دَوره الحیض، أو یسبِّب العقم. قد تشمل الأسباب الکامنه الأخرى الإکثار من ممارسه التمارین الریاضیه أو اضطرابات الشهیه أو الأورام.
  • وجود تشوُّهات فی الرَّحِم أو عُنق الرَّحِم، ویشمل ذلک وجود تشوُّهات فی عُنق الرَّحِم أو السلائل فی الرَّحِم أو فی شکْل الرَّحِم. الأورام غیر السرطانیه (الحمیده) فی جدار الرحم (الأورام اللیفیه الرحمیه) قد تسبب العقم عن طریق سد قناه فالوب أو منع البویضه المخصَّبه من الانغراس فی الرحم.
  • تلَفُ قناه فالوب أو انسدادها یرجع غالبًا إلى وجود التهاب بقناه فالوب (الْتِهاب البُوق). وقد ینجم هذا عن الإصابه بمرض الْتهاب الحوض، الذی یحدُث عادهً نتیجه لعدوى تنتقِل عبر الاتِّصال الجنسی، أو انتباذ بطانه الرحم (بطانه الرحم المهاجره)، أو الالتِصاقات.
  • قد یؤثِّر انتباذ بطانه الرحم (بطانه الرحم المهاجره)، الذی یحدُث عندما ینمو نسیج بِطانه الرَّحِم خارج الرَّحِم، فی وظیفه الـمِبیَضین والرَّحِم وقناتَیْ فالوب.
  • قُصور المِبیَض الأوَّلی (انقطاع الطمْث المُبکِّر)، الذی یحدُث عندما یتوقَّف المِبیَضان عن العمَل، وتنتهی فتره الحَیض قبل سِنِّ ۴۰ عامًا. على الرغم من أن السبب غیر معروف فی کثیر من الأحیان، إلا أن هناک عوامل معیَّنه مرتبطه بانقطاع الطمث المبکِّر، بما فی ذلک أمراض الجهاز المناعی، وبعض الحالات الوراثیه مثل: متلازمه تیرنر، أو متلازمه ناقلات کروموسوم X الهش، والعلاج الإشعاعی أو العلاج الکیمیائی.
  • الالتصاقات فی الحوض، شرائط من أنسجه ندبیه تعمل على التصاق الأعضاء ببعضها والتی یمکن أن تتکون بعد الإصابه بعدوى الحوض، أو التهاب الزائده الدودیه، أو انتباذ بطانه الرحم (بطانه الرحم المهاجره)، أو جراحه البطن أو الحوض.
  • أمراض السرطان وعلاجها. بعض أنواع السرطان -وخاصه تلک التی تصیب الأعضاء التناسلیه- غالبًا ما تُضْعِف خصوبه الإناث. قد یؤثِّر العلاج الإشعاعی والعلاج الکیمیائی فی الخُصوبه على حدٍّ سواء.

عوامل الخطر

العدید من عوامل الخطر لعقم کل من الرجال والنساء متماثِله. وتتضمن:

  • العمر. تنخفض خصوبه المرأه تدریجیًّا مع تقدُّم العمر، خاصه فی منتصف الثلاثینیات، ویزید الانخفاض بمعدَّل أسرع بعد سن ۳۷ عامًا. وقد یرجع سبب العقم لدى النساء الأکبر سنًّا إلى انخفاض عدد ونوعیه البویضات، کما یُمکن أن یکون نتیجه لمشکلات صحیه تُؤثِّر على الخصوبه. قد تقلُّ خصوبه الرجال فوق سن ۴۰ عامًا عن الرجال الأصغر سنًّا.
  • تَعَاطِی التبغ. قد یُؤدِّی تدخین أی من الطرفین للتبغ أو الماریجوانا إلى تقلیل احتمالیه حدوث الحمل. یُقلِّل التدخین أیضًا من الفعالیه المحتمَله لعلاج الخصوبه. یزداد تکرار حدوث الإجهاض التلقائی لدى النساء اللاتی تُدَخِّنَّ. یُمکن أن یزید التدخین من خطوره حدوث ضعف الانتصاب ویُقلِّل من عدد الحیوانات المنویه لدى الرجال.
  • شرب الکحولیات. بالنسبه للنساء، لیس هناک مستوى آمن من تناول المشروبات الکحولیه أثناء الإخصاب أو الحمل. قد یُسهم تناول الکحولیات فی الإصابه بالعُقم. بالنسبه للرجال، یُمکن أن یُؤدِّی التناول المفرط للمشروبات الکحولیه إلى انخفاض عدد الحیوانات المنویه وقدرتها على الحرکه.
  • الوزن الزائد. قد یزید نمط الحیاه الخامل وزیاده الوزن من خطوره الإصابه بالعقم بین النساء الأمریکیات. وبالنسبه للرجال، قد یُؤثِّر الوزن الزائد على عدد الحیوانات المنویه.
  • النحافه. تتضمَّن مجموعه النساء المعرَّضات لمشکلات الخصوبه، النساء المصابات باضطرابات الشهیه، مثل فقدان الشهیه أو النهام (الشهیه المفرطه) والنساء اللواتی یتبعن نظامًا غذائیًّا منخفض السعرات الحراریه بشده أو نظامًا غذائیًّا صارمًا جدًّا.
  • مشکلات ترتبط بممارسه الریاضه. یُسهِم عدم ممارسه الریاضه فی حدوث السِمْنَه، والتی تزید من خطر الإصابه بالعقم. أقل حدوثًا، قد ترتبط مشکلات الإباضه بتکرار ممارسه التمارین الریاضیه العنیفه والشدیده لدى النساء غیر البدینات.

الوقایه

إن بعض أنواع العقم لا یُمکن الوقایه منها. لکن العدید من الاستراتیجیات قد تَزید من فرص الحمل.

الأزواج

مارِسِ الجماع بانتظام مرات عدیده قبل الإباضه بوقت قلیل للحصول على أعلى معدَّل حمل. إن ابتداء الجماع قبل خمسه أیام على الأقل وحتى یوم واحد بعد انطلاق الإباضه یُحَسِّن من فرصِکِ فی الحمل. إن الإباضه عادهً ما تحدث فی منتصف الدوره الشهریه – فی منتصف المده بین فترات الحیض – بالنسبه لمعظم النساء التی تبلغ دورات الحیض لدیهن حوالی ۲۸ یومًا متفرِّقین.

الرجال

على الرغم من أنه لا یمکن تفادی معظم أنواع العقم بالنسبه للرجال، فقد تساعد هذه الاستراتیجیات:

  • تجنَّب تعاطی المخدرات والتبغ والإفراط فی تناول الکحولیات، التی قد تسهم فی العقم عند الذکور.
  • تجنَّب درجات الحراره العالیه فی أحواض المیاه الساخنه والحمامات الساخنه، فقد تؤثر على إنتاج الحیوانات المنویه وقدرتها الحرکیه بصوره مؤقته.
  • تجنَّب التعرض للسموم البیئیه أو الصناعیه، التی یمکن أن تؤثر على إنتاج الحیوانات المنویه.
  • الحد من تناول الأدویه التی قد تؤثر على الخصوبه، سواء تلک التی تُصرف بوصفه طبیه والمتاحه دون وصفه طبیه. تحدث إلى طبیبک بشأن أی أدویه تتناولها بانتظام، ولکن لا تتوقف عن تناول الأدویه الموصوفه طبیًّا دون استشاره الطبیب.
  • ممارسه الریاضه باعتدال. قد تُحسن ممارسه الریاضه بشکل منتظم من جوده الحیوانات المنویه وتزید من فرص حدوث الحمل.

النساء

بالنسبه للنساء، قد یؤدی عدد من الاستراتیجیات إلى زیاده فرص الحمل:

  • الإقلاع عن التدخین. للتبغ أثار سلبیه عدیده على الخصوبه، ناهیکِ عن صحتک بشکل عام وصحه الجنین. إذا کنتِ تدخنین وتخططین للحمل، فأقلعی الآن.
  • تجنب تناوُل المشروبات الکحولیه ومخدرات الشارع. فقد تُضعف تلک المواد قدرتکِ على الحمل والتمتُّع بحمل صحیٍّ. لا تتناوَلی المشروبات الکحولیه أو تستخدمی المخدرات الترفیهیه، مثل الماریجوانا، إذا کنتِ تحاولین الإنجاب.
  • التقلیل من تناول الکافیین. قد یتعین على النساء اللاتی یحاولن الإنجاب الحد من تناوُل الکافیین. اطلبی توجیهات من طبیبکِ فیما یتعلق بالاستخدام الآمن للکافیین.
  • ممارسه الریاضه باعتدال. ممارسه التمارین الریاضیه بانتظام أمر مهم، ولکن التمارین الریاضیه المکثفه التی تتسبب فی عدم انتظام الطمث أو غیابه تمامًا یمکن أن تؤثر على الخصوبه.
  • تجنُب التفاوت الشدید فی الوزن. یُمکن أن تؤثر الزیاده المفرطه فی الوزن أو النحافه الشدیده على إنتاج الهرمونات؛ مما یسبب العقم.
EnglishIraqIran